الأحد، 11 أكتوبر، 2009

الصمت الى مثواه الأخير

حين يصعب ايصال الحب اليك...
يبقى الحب صامتاً حتى اشعار اخر..
كان هذا مابدأت به صفحتي وبه سأختم
سيبقى هذا المكان واحة زاخرة بالصمت
فقد انعدم اخر ضوء يوصل الحب لقلبه
فأصبح مستحيلاً وليس صعباً
ستجدوني احبتي بينكم في صفحة اليوميات
وسيبقى الحب الصامت محط ذكرى لضوء القمر

الأحد، 3 مايو، 2009

ان كنت تسأل مابي

حبيبي
ان كنت تسأل مابي
فدع الحروف تفضح عمق الآمي
وتزيل الستار عن باقي معاناتي
ارويها قبل جفافها واحتويها قبل تلاشيها
ان كنت تسأل مابي
فهنا الجواب يعانق خيبات امالي
فهنا الجواب يحارب جل احلامي
يتعبني التفكير ويورقني الخوف وتخيفني افكاري
دائرة لاتنفك تراودني كل ما استحضرك خيالي
يروعني صوت عقارب الساعة عند دقاتها
فيخيل لي لو انها اجراس الوداع تدق
وتهب ريح الجفا فتبعدك عن مرساي
يخلو عالمي منك ويخلو عالمك مني
تنساني واتناساك
تذكرني ذكرى عابرة فتضج اضلعي شوقا اليك
تجبرني الايام على الصمت وتحمل العذاب
وتنسج العناكب خيوطها فوق صور الذكرى
فيكسوها غبار الزمن حلة صفراء
فيصعب اطلاق الزفرات
وتدوي الصرخة في القلب دوي الاختناق
فتأن الصورة انين خافت وكأن الرسم بالصور
يطلق اهات شخص عليل شارف على مفارقة الحياة
حبيبي
ان كنت تسأل مابي
فأدخل الى احلامي
وانظر تبدلها الى كابوس يكسوه السواد
افلام رعب وقصص تنتهي بمأساة
اصبحت اشتاق الى الفرح حتى في الاحلام
ان كنت تسأل مابي
فأنظر الى عينان تفهم مالايفصحه اللسان

الخميس، 27 نوفمبر، 2008

قيود تأبى الفكاك

صديقتي..


لم يتبقى لي غيرك في هذا العالم

بالامس كان هناك من يشعل الكلمات

ويوقض الحروف من سباتها

يشغلني بذكراه يقرأني فاستحيي البوح امامه

كان السبب في نسيانك فلا تلوميني

كنت اراه في اليقضة والنوم

اخفي احساسي عنه فيفاجئني به

كان كا الليل البهيم في غموضه

بل كان كالشمس في اشراقها

اوه .. هل يكون ماكتبته خطأ

فأنا اراه قمري عند اشتياقي للسماء

والان ياصديقتي اتعلمين ماحصل

كنا في طريقنا الى السماء

تعيقنا القيود عن الصعود

سنرتقي سويتا كان هذا عهدنا

ولا بد لنا من الغاء القيود

رأيته يهم بفك بعضها لكنها تأبى له الحراك

قررت ان ابدء انا فاحتضن ما فككته

غمرني مافعله سعادة فهو سيحتفظ بها لوقت الهبوط

حاولت ان ارفعه فلم يجدي مستوى ارتفاعي

حاولت فك بعض قيوده فغضب..(انشغلي بقيودك)

وهكذا حتى انتهت قيودي وحلقت روحي في السماء

حاولت ان اعود ادراجي لاجله

فأكتشفت انني في عالم لايسمح لي بالهبوط

اشفقت على نفسي كيف سأتكيف في عالم لايحتويه

زرته في غفوته

عاتبته لماذا مازلت ارى القيود في يديك؟

فأجابني

لانني اريدها في معصمي

لانني لم اكن يوما اريد الصعود

الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2008

تعتذر حروفي عن الوصف

بدعوة من كاتب الانثى لبوح نثري في وصف رجل كتبت هذه الكلمات,,,

تعتذر حروفي عن وصفك ايها الرجل
فأنت عالم غريب عني
اجهلك..اجهل تفكيرك
ارى فيك مجموعة اسرار وصندوق خفايا
لاتستطيع قانصة مبتدئة مثلي اصطياد احساسك
وسط خليط من المشاعر الثائرة
يخيل لي بأنك تعوم داخل كرة زجاجية مليئة بالماء
يستطيع الجميع رؤيتك بوضوح
ولكن لايستطيعون الاقتراب منك
ومتى ما استطاع الانسان اختراق الكرة
سيغرق بالماء المحيط بك
الان فقط عرفت سبب اعتذار حروفي
فأنت خارج نطاق الوصف.
لم اجد الوصف لكني لم احبب رفض الدعوة

السبت، 9 أغسطس، 2008

هل لي قلم يرثي حبي؟

هل لي قلم يرثي حبي؟
بعد رحيل الحب من عالمي
لم يبقى لي سوى الدموع وبعض الذكريات
ذكريات تختلط فيها كل المعاني
ذكريات تداعب روحي و توقظ مشاعري كلما مرت علي
ذكريات فيها من الحب ما يكفي لجعل عالمي بدونه جحيما
بعد رحيل الحب من عالمي
لم يبقى لي قلبا ينبض
بل آثر السبات حتى إشعار أخر منه
وبدأت اشتاق لدقات قلبي الراحلة معه
وتزامنا مع سبات القلب تلاشى إحساسي
بعد رحيل الحب من عالمي
لم يعد صوت الموسيقى يطربني
ولم اعد اسمع صوت البحر كما السابق
ما عدت اسمع الأصوات التي اعتدت سماعها
فجميعها رحلت معه صوت عقارب الساعة فقط هو ما تبقى لي
بعد رحيل الحب من عالمي
أغلقت الأفراح أبوابها أمامي
و وجد الحزن طريقه إلي
وبدأ الألم يغزوا جسدي حتى لم اعد قادرة على الحراك
بعد رحيله لم اعد أبصر النور ولم يعد هناك هواء للتنفس
فتراني اختنق بأنفاسي المتبقية داخلي
فهل لي قلم يرثي روحي التي تغادرني؟
أم هل لي قلم يرثي حبي الراحل؟
أم هناك طريقةً تعيد لي
أفراحي ,إحساسي ,قلبي, حبي , روحي
hit counter ¨°o.O (صفحة التواصل) O.o°"